غرق سفينة صيد: إسبانيا تدعو كندا لاستئناف البحث

إسبانيا تدعو كندا لاستئناف البحث بسبب غرق سفينة الصيد حيث تهتز الأوساط الأوروبية الآن حول تلك الفاجعة التي أصابت إسبانيا لمدة يومين متواصلين، وذلك عندما ناشدت إسبانيا كندا من أجل البحث عن سفينة صيد مفقودة منذ 24 ساعة، وضمت تلك السفينة 12 صيادا أبحروا بالقرب من ساحل نيوفاوندلاند ولابرادور يوم الثلاثاء، و ضلوا الطريق في المياه الجليدية للمحيط الأطلسي في الساعة الواحدة صباحا.

غرق سفينة صيد: إسبانيا تدعو كندا لاستئناف البحث

غرق سفينة صيد: إسبانيا تدعو كندا لاستئناف البحث ولم تتأخر كندا عن محاولة مساعدة إسبانيا في البحث عن صيد فيها فقد أعرب الوزير الكندي ميلاني جولي ان هناك العديد من الفرق الكندية تعقبت سفينة فيلا دي بيتانكسو الإسبانية و تحاول جاهده إنقاذ اكبر عدد من الصيادين على متن السفينة.

الوزارة تقدم الشكر إلي الحكومة الكندية

لقد تقدم الوزير الإسباني خوسيه مانويل ألباريس بالشكر إلى السياسات الكندية من أجل المساعدة ومحاولة إنقاذ الصيادين، و نشرت بعض الصحف الأوروبية عن عدم مقدرة الفرق الكندية والإسبانية إلى الوصول إلى سفينه فيلا دي بيتانكسو بسبب وجود الرياح وارتفاع في منسوب المياه إلى أكثر من عشرة امتار بشكل يعوق إنقاذ السفينة التي تبعد عن الشاطئ بكثير من الكيلومترات.

انتقال طائرات الهليكوبتر إلي مواقع البحث

قد انتشرت العديد من طائرات الهليكوبتر بمستشعرات حساسة في موقع البحث من سانت جونز إلى حقل هيبرنيا النفطي البحري، من أجل محاولة انتشال هؤلاء البحارة من المياه ولكن باءت تلك المحاولات بالفشل بسبب الرياح الشديدة وارتفاع الأمواج.

محاولات فاشلة من اجل إنقاذ السفينة

حاولت أيضا العديد من السفن الإسبانية تقديم المساعدة ولكن حالت الأقدار إلى إنقاذ تلك السفينة من الموقع بسبب تلك الأمواج الهائجة وانخفاض مستوى الرؤية بسبب الضباب شمال غرب إسبانيا.

وامتزجت منصات التواصل الاجتماعي في أوروبا بين الداعين لإنقاذ هؤلاء البحارة وعودتهم إلى عائلاتهم وبين الغاضبين من السياسات الإسبانية والكندية عن عدم تنفيذ عملية الإنقاذ في اقرب وقت.

كوراث إسبانيا تعيد نفسها بعد عشرات السنوات

ويتذكر انه تلك الفاجعة التي أصابت إسبانيا الأن لم تحدث منذ أكثر من 40 عاما عندما تم الإبلاغ في عام 1984 عن فقدان سفينه الصيد إيسلامار-3 ولا التي تم العثور عليها بعد ذلك ولكن راح ضحيتها كل من على تلك السفينة بين أكثر من 25 شخص.

الإعلان عن وجود قتلي وجرحي علي السفينة

ولقد تم الإعلان منذ قليل عن خبر مؤسف بانتهاء عملية البحث عن السفينة التي دامت أكثر من 40 ساعة، حينما تم العثور على ثلاثة من البحار فقط على قيد الحياة بين تسع جثث فاقدين حياتهم بين حطام السفينة شرق سانت جون نيو جيرسي.

لتستقبل أهالي الضحايا الخبر المؤسف الذي ازعج الجميع على منصات التواصل الاجتماعي، ولقد نشرت السياسات الكندية على كافة الصحف عن خالص العزاء لأهالي الضحايا والشعب الإسباني بأكمله، وأنه سوف يتم إعلان حالة الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام متواصلة.

وتحاول أيضا السلطات الكندية معالجة الثلاث بحاره في مستشفياتها، والتنسيق مع نيوفاوندلاند ولابرادور من أجل تحديد هوية الصيادين وإرسال جثث المفقودين و بطريقه لائقة إلى بلادهم لتقام الجنازات بين الأهالي الإسبانية.

الصحف الإسبانية تنشر الخبر المؤسف

وقد نشرت الصحف والأخبار الأوروبية عن أسماء الثلاث ناجين من غرق السفينة وهم؛ بحار من غانا وقبطان السفينة خوان بادين وابن أخيه إدواردو ريال، وقد أوضحت الأخبار النهائية ان البحارة الثلاثة كانوا على متن سفينه إسبانيه أخرى بالقرب من السفينة الغارقة.

ولقد رفعت أعلام الحداد في البرلمان الإسباني لمدة ثلاثة أيام حول تلك الفاجعة، والجدير بالذكر ان هؤلاء البحارة على جانب كبير من المهارة البحرية ولكن لسوء الأحوال الجوية لم يكن في صالحا لا بقائهم على قيد الحياة

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد